حاسوب كمومي من جوجل حل مشكلة في دقائق تحتاج آلاف السنين لحلها

0 20

قالت جوجل يوم الأربعاء إنها حققت طفرة في مجال أبحاث الحوسبة من خلال استخدام جهاز كمبيوتر كمومي لحل مشكلة معقدة في عدة دقائق وقد تستغرق آلاف السنين لحلها مع أقوى حاسوب تقليدي .

يتوقع باحثو جوجل أن تعمل أجهزة الكمبيوتر الكمومية في غضون بضع سنوات على تعزيز التقدم في مجالات مثل الذكاء الاصطناعي وعلوم المواد والكيمياء. وتسبق جوجل بعد المنافسين في السباق بما في ذلك ( IBM ) و (Microsoft) لتكون أول من يقوم بتسويق التكنولوجيا وبيعها من خلال أعمال الحوسبة السحابية.

وقال جون مارتينيس ، كبير علماء الشركة للأجهزة الكمومية ، للصحفيين: “نأمل أنه عندما يبدأ الناس في استخدام هذا والنظر في استقرار الأداء والواجهة السحابية ، سيكونون متحمسين حقًا لما نقدمه في جوجل”.

وقالت شركة IBM إن حاسوب عملاق يستخدم تشكيلة مختلفة يمكن أن يحل نفس التحدي في أقل من ثلاثة أيام ، في حين قالت شركة إنتل لصناعة الرقاقات إن “التطبيق العملي الكمي” ظل بعيدًا على بعد سنوات.

- الإعلانات -

كما دافعت جوجل عن موقفها ، ولكنها لم تعارض ادعاء ات المنافسين. كما صنعت حفنة من الرقائق مع 54 “بت ، أقوى بكثير من شريحة 64 بت القياسية في العديد من الأجهزة الاستهلاكية. ومع ذلك ، لكي تكون التكنولوجيا مفيدة للعملاء ، ستحتاج إلى تصنيع رقائق بها الآلاف من البتات.

وقال مارتينيس إن غوغل ترى “طريقًا” لجهاز كمبيوتر يحتوي على 1000 كيلوبايت ، وأعربت عن ثقتها في أن لديها عملية موثوقة لصنع شريحة جديدة ، يطلق عليها اسم سيكامور.

كما قادت الحكومتان الأمريكية والصينية في مجال تكنولوجيا الكم المزدهر ، حيث تعهدت بمليارات الدولارات من التمويل للباحثين من الشركات والدولة لتعجيل تطوير الكم وتخفيف المشكلات المحتملة ، بما في ذلك قدرة التكنولوجيا المتوقعة على كسر التشفير الرقمي.

كانت جوجل من بين المستفيدين من الدعم الأمريكي. وقال مايكل كراتسيوس كبير مسؤولي التكنولوجيا في الولايات المتحدة يوم الأربعاء: “لقد حققت الولايات المتحدة قفزة كبيرة للأمام في مجال الحوسبة الكمية”.

حاسوب كمومي من جوجل حل مشكلة في دقائق تحتاج آلاف السنين لحلها
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
آخر المستجدات في بريدك الإلكتروني في صباح كل يوم
ندعوك أيضًا لمتابعة حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.